أفضل دعاء للمريض

أفضل دعاء للمريض

يعتبر الدعاء للشخص المريض من أفضل الهدايا التي تعطيها له وذلك لأن المريض الذي في فراشه
لا يريد غير الصحة والدعاء له، ومن هنا كان دعاء الشخص للشخص المريض شيء مهم، لذلك لابد
من الحرص عليه، حيث أن هذا الدعاء يعني له الكثير، كما أن الدعاء للشخص المريض تعبر
عن حب هذا الشخص الداعي الكبير لهذا المريض، لذلك نتمنى من الله عز وجل الشفاء لجميع مرضانا ومرضى المسلمين.

أفضل دعاء للمريض:

هناك كثير من الأدعية المختلفة التي يمكنك أن تقولها عندما يكون لديك شخص مريض عزيز عليك،
فمن خلال هذه الأدعية سوف يشفي الله عز وجل مريضك بإذن الله، ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم
كثير الدعاء لمرضاته حيث كان دائماً يدعي لمرضاه ولجميع مرضى المسلمين، وهناك بعض الأدعية
التي قد كان النبي صلى الله عليه وسلم مواظب عليها، منها على سبيل المثال ما يلي:

اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمده بالصحة والعافية.

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كل شيء أن تمن علينا بالشفاء العاجل
وأن لا تدع فينا جرحاً إلا دويته ولا ألماً إلا سكنته ولا مريضاً إلا شفيته وألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلاً
غير أجل وشافنا وعافنا وأعف عنا وأشملنا بعطفك ومغفرتك وتولنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

تعتبر هذه الأدعية من الأدعية التي قد تقال من أجل شفاء المريض وتعتبر من أفضل الأدعية للمريض
على الإطلاق، ويستحسن أن تقال مثل هذه الأدعية في السجود وذلك لأننا كلنا نعرف قيمة الدعاء الكبيرة
في السجود، التي لا تقدر حيث أنننا كلنا نعرف أن العبد يكون قريب جداً من ربه عند القيام بفعل السجود
وهنا يقبل كل دعاء بشرط النية والتضرع لله عز وجل.

أجر الصابر على المرض

يعتبر أي نوع من الأمراض هو نوع من أنواع الابتلاء الكبيرة ولكن لابد على العبد أن يشكر ربه بصفة مستمرة
في السراء وفي الضراء، كذلك يشكر ربه في الخفاء وفي العلن وذلك من أجل أن يديم الله عليك نعمة الصحة
التي لا تقدر بثمن في الدنيا، كذلك إذا ابتلاك الله عز وجل بأي مرض من الأمراض لابد من الشكر
فهناك غيرك لا يوجد عنده ما عندك، ويعتبر الدعاء من الأمور التي إذا ألح بها المريض على ربه تساعده
في عملية الشفاء العاجل والتخلص مما هو فيه، إذن الدعاء له دور كبير لذلك لابد من الالتزام به.

ويعتبر الصابر على مرضه من الأمور المهمة لينال العبد من ربه عظيم الأجر والثواب، فعندما يبتليك
الله عز وجل بمرض ما وهذا المرض يستمر معك فترة من الزمن وليكن عدة سنوات فكل يوم تشكر فيه ربك
يكون لك ثواب عظيم عنده وسوف يجازيك الله عز وجل على هذا الصبر، ولقد وردت الكثير
من الأحاديث النبوية المختلفة التي تدل على عظيم أجر الصابر على مرضه منها على سبيل المثال ما يلي:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة لم يبلغها بعمله ابتلاه الله
في جسده أو في ماله أو في ولده ثم صبره على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله تعالى)
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم
فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط)صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهذه الأدعية تعتبر من الأدعية التي قد وصى بها النبي صلى الله عليه وسلم وكان يدعي بها دائماً لمرضاة
المسلمين ومرضاته صلى الله عليه وسلم، وتفضل هذه الأدعية من أفضل الأدعية التي تقال للمريض،
حيث أن الله سبحانه وتعالى هو الشافي لمرضاه وهو الذي بيده الشفاء، حيث أن الله عز وجل هو الذي يقول
للشيء كن فيكون، وبيده الملكوت كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قد وصى كثيراً بالدعاء للمريض بالشفاء.

 إذن الصابر على مرضه له عظيم الأجر عند ربه عز وجل والشاكر لربه على جميع ما هو فيه ،
كما وصانا النبي صلى الله عليه وسلم إلى الفضل الكبير لهذه الأدعية ولقد تنوعت هذه الأدعية
من بين قرآن كريم وسنة نبوية فيعتبر المرض كما نعرف كلنا أنه ابتلاء من ابتلاءات الدنيا
والتي تقع على جميع الناس سواء غني أم فقير كبير أم صغير فلا أحد يسلم منها.

وتعتبر أفضل أوقات يدعي فيها المريض لله عز وجل من أجل شفاه مرضاه هو الوقت الذي يكون
بين العصر والمغرب، فهذه الساعة تعتبر ساعة استجابة حيث أن هذا الوقت بالتحديد يعتبر من الأوقات المفضلة
التي كان يوصي بها النبي صلى الله عليه وسلم بالدعاء، ويعتبر هذا الوقت سبيل وطريق لتخفيف المرضى
وشفاؤهم من أمراضهم لذلك لمن يحب أن يدعي لمريضه ينتظر في هذا الوقت المحبب ويدعي لمرضاه.

كذلك الدعاء بعد صلاة العصر مباشرة يعتبر من مجموعة الأدعية المستجابة وذلك تبعاً لما وصانا به
النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أحاديثه النبوية، كذلك يستحب عند القيام بالدعاء للمريض
أن نمجد الله عز وجل قبل البدء في الدعاء ونقوم بالثناء عليه عز وجل
وعلى نبيه صلى الله عليه وسلم، في النهاية القيام بالدعاء الذي يريده، وهذا ما ورد لنا
عن النبي صلى الله عليه وسلم يحكى أنه صلى الله عليه وسلم قد سمع شخص ما يدعي بعد صلاة العصر
ولكن لم يقوم بتمجيد الله عز وجل فقال له اترك ما أنت فيه وناداه إليه صلى الله عليه وسلم
وقال له مجد الله عز وجل في البداية ثم قم بالثناء عليه وعلى نبيه صلى الله عليه وسلم،
بعدها ادعي بما شئت أن تدعي به وأطلب حاجتك التي تريدها من الله عز وجل وذلك من أجل استجابة دعوتك.

دعاء مكتوب للمريض

من الممكن المريض الذي قد أصابته علة ما أن يدعي لنفسه ببعض الأدعية ولا يشترط أن يكون
هناك شخص قريب يدعي له بل هناك بعض الأدعية المكتوبة من الممكن أن يرقي بها المريض نفسه منها
على سبيل المثال ما يلي:

(ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين).

كذلك من الأدعية المكتوبة التي يدعي بها الشخص لنفسه هو
(اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كل شيء أن تمن علينا بالشفاء العاجل
وألا تدع فينا جرحاً إلا داويته ولا ألماً إلا سكنته ولا مريضاً إلا شفيته وألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلاً
غير أجلا وشافنا وعافنا وأعف عنا وأشملنا بعطفك ومغفرتك وتولنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

كذلك توجد هناك الكثير من الأدعية الأخرى المستحبة والتي من الممكن أن يدعيها المريض لنفسه
من أجل أن الله يخلصه مما فيه، وأن يزيح عنه الأمراض والأوجاع بفضل منه عز وجل وكرم ولطف
من الله تعالى، إذن في النهاية لابد من معرفة قيمة الدعاء للمريض.

اترك تعليقاً