أكبر خطأ في تربية الأبناء

أكبر خطأ في تربية الأبناء

الطريقة التي يتبعها كل الأهالي في تربية الأبناء هي أن الوالدين ينظرون إلي أنفسهم من الأعلي وأن الأبناء بالأسفل
بمعني أن الأباء يعتقدون أنهم الأكبر والأقوي في كل شئ حولهم والأبناء لا تفقة أي شئ عن الحياة

بالتالي وظيفتي أنني أتحدث معة بأنة كيف يعمل هذا وكيف يعيش وما هي القيم والعادات وما هي التقاليد والخ ….
ولكن هنا سنتحدث عن سر أعتقد أنك لم تعلم عنة أي شئ والسر هو ..

ليس أنت مصدر التربية لأبنائك المسؤل عن تربية الأبناء هو مستوي وعيك الحالي

بمعني أن مستوي وعيك الحالي هو الذي ينطبق علي تربية الأبناء بإدراك أو بدون إدراك لذلك
سر التربية هو أنه لا تنظر لنفسك من الأعلي وأبنائك من الأسفل وأن تعلم أنه يجب عليك
أن ترفع من مستوي وعيك حتي تكون قادر علي أن تعطي لأبنائك مساحة من الأمان والطمأنينة بأنة يعيش حقيقتة الكاملة

مثال : –

أغلب الأهالي من مستوي وعيهم الحالي ينظرون أن الأبناء هم ملك لهم
ويتحكمون بهم كما يشائون بالتالي أي شئ يقوم بعملة الأبناء
يعبر عن الأباء أذا فعل أي شئ عار

من منظور الأباء أو من منظور المجتمع أو من وجهة نظره أن المجتمع سيحكم عليهم
من هذا الفعل أنه عار ينتسب هذا العار للأباء

وإذا كانت الأبناء من الأوائل في المستوي الدراسي فيعتبر هذا فخر للأباء
فتصرفات الأبناء وسلوكياتهم مربوطة دائما بالأباء وترتبط بمخاوفهم الخاصة
ولكن بهذة الطريقة أنتم تخنقون الأبناء بقوانين تنتج من مخاوف الأباء الشخصية

ومن رغبات أنت لم تحققها وتطلب من أبنائك أن تحققها لكي نشعر بالرضا
عن أنفسنا هذه هي الحقيقة حتي لو كانت صادمة بالنسبة إليك

لكن إذا أرتفع مستوي وعيك وبدأت تفهم رحلة الروح والحياة ستتغير فكرة التربية
وستبدأ تشاهد أن كل شخص علي الأرض له روح فريدة
بمعني أن أبنائك لهم روح فريدة ولهم معارف فريدة برحلة روحية فريدة

بدروس روحية يتعلمونها في الحياة فريدة وليس فقط ذلك ممكن أن يكون مستوي وعي
أبنائك يكون أعلي مائة ألف مرة من مستوي وعيك الحالي لأنة رحلتة الروحية تعدت رحلتك أنت الروحية

لأنة بداية حياتك لم تبدأ بالجسم المادي روحك بالفعل مرت برحلات كبيرة
بالتالي يكون أبنك متطور روحيا أكبر بكثير من الأباء بمجرد أن تفهم هذه الطريقة
أو أنك توعي لهذة الطريقة ستبدأ بأنك لم تري أن أبنائك هم ملكية خاصة وأنك تتحكم
في تصرفاتهم أو في حياتهم الشخصية وستبدأ تنظر إليهم بأنهم أرواح فريدة

وظيفتكم أن تعطي لهم المساحة لأن أنتم أصحاب المسؤلية في وجودهم بالدنيا
وأنهم يتعلمون ويتطورون ويبدأون أن يعيشوا رسالتهم الخاصة
وهذا الشئ لا يمكن أن يحدث دون العمل علي نفسك لأن أي مستوي أنت واصل إلية

في وعيك سيبدأ أن ينطبق علي أبنائك وأتمني أن يكون هذا المستوي يكون مستوي إيجابي
لأن كل ما وعيك إرتفع إسقاطك علي أبنائك سيكون إسقاط إيجابي

يجب أن نتذكر أن الأبناء ينسخون حرفيا المعتقدات التي يعيش بها الأباء
بمعني أن معتقداتك عن المال أو عن الصحة أو عن الحياة أو عن التعليم أو عن الوظيفة
أو الريادة أو القيادة معتقداتك الروحية الأبناء تنسخهم لذلك يجب أنك تبدأ تعالج نفسك

أنت الذي يجب عليك أن ترفع من مستوي إدراكك حتي عندما ينسخ أبنائك
علي الأقل أشياء تخدمة ويتطور منها فيما بعد علي حسب رحلتة الروحية الخاصة بهم

لأن الأبناء في بداية عمرهم لحتي سن السبعة أعوام يعيشون بحالة ذهنية معينة تردد دماغي معين أسمة ( السيتا )

ما هو ( السيتا )

هي نفس الحالة أو التردد الدماغي الذي يدخل بة شخص يعمل علي التنويم المغناطيسي أو التنويم بالأيحاء

تخيل معي أن الأبناء طول الوقت يعيشون بهذة الحالة هذه الحالة تعني أن العقل الباطن
للأبناء مفتوح إنفتاح كامل يستقبل كل الأشياء التي أنت تعمل عليها بالنهاية الأبناء
لم تعمل الأشياء التي نتحدث معهم عنها الأبناء تعمل الأشياء التي نجسدها
بوعينا وبالمعتقدات والسلوكيات بالمعني أنت مثال لهم ينسخ منك هذه الأشياء

تذكر أنة ليس أنت المربي لأبنائك الذي يربي أبنائك هو مستوي وعي الأباء ومعتقداتهم
فيجب عليك أن تعمل علي نفسك وتأخذ التربية كتطوير للذات وليس كفرض أو أوامر مفروضة عليك
وإذا كان يوجد أحد من المفترض أن يتعلم من الأخر هو أن الأباء هم من يتعلمون من الأبناء

لأن الأبناء لم يمروا بنفس المراحل التي مرت علي الأباء فالأبناء هم روح جديدة أنتم
الذي لديكم أفكار فالماذا نفرض هذة الأفكار علي الأبناء

إذن أعطي لهم المساحة أنهم يعيشون حياتهم الخاصة وأنتم تتعلمون منهم بمراقبتك لهم
لأن أنت تري تعبير رباني ساطع أمامك روح مستقلة لم تمر عليها مراحل الحياة الصعبة

This Post Has One Comment

  1. Diaa

    وحلو اوى الكلام دة

اترك تعليقاً