فيتامين سي والكورونا، علاج أم وقاية؟

فيتامين سي والكورونا، علاج أم وقاية؟

قد تساءل الكثير من الأشخاص حول فيتامين سي والكورونا، علاج أم وقاية؟ قد شاعت الكثير من المعلومات حول الوقاية من فيروس كورونا المستجد والتي أثبتت الدراسات أن كل هذه المعلومات ليس لها أي أساس من الصحة حيث أنه هذا الفيروس حتى الأن لا يمكن تناول شيء معين للوقاية منه أو لعلاجه ولكن كل ما نستطيع فعله هو الالتزام بالتعليمات الوقائية التي تحمي من فيروس كورونا.

فيتامين سي والكورونا، علاج أم وقاية؟

فيتامين سي من الفيتامينات الهامة التي يحتاجها جسم الإنسان ويعتبر هذا الفيتامين من الفيتامينات التي تعمل على تقوية الجهاز المناعي.

فعندما تكون المناعة قوية تكون قادرة على مواجهة الأمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا والأمراض الفيروسية.

تحاول أيضا مهاجمة الفيروسات والتخفيف من الأعراض المصاحبة للإنفلونزا والبرد.

لكن أثبتت الدراسات حول الإجابة عن فيتامين سي والكورونا أن هذا الفيتامين ليس له أي أهمية في الوقاية من فيرس كورونا أو علاجه.

ولكنه أثبت علميا انه لا يحمي من العدوى به لكنه يقوم بدور فعال وهو تقليل الأعراض المصاحبة له كما إنه يقلل من فترة حضانة المرض في الجسم.

كما إنه لا يستخدم كعلاج كورونا لأنه ليس له علاقة بشفاء التهاب الرئة أو تحسينها.

ظهور بعض المعلومات عن الوقاية من فيروس كورونا عن طريق استخدام فيتامين سي فهي معلومات خاطئة.

لذلك فلا داعي للاستهلاك الكبير لأدوية فيتامين سي التي بدأت مع ظهور فيرس كورونا والإقبال الكبير عليها.

ولكن لابد من اتباع التعليمات التي تقي من فيروس كورونا المستجد.

التعليمات الوقائية من فيروس كورونا المستجد

يوجد بعض التعليمات التي إذا قام أي شخص بتنفيذها يمكن وقايته من فيروس كورونا وهي:

  • عدم التواجد في المناطق المزدحمة.
  • عدم التواجد في المناطق المغلقة.
  • ترك مسافة متر بينك وبين أي شخص آخر.
  • ارتداء الكمامة في المواصلات العامة والمدارس والجامعات.
  • أفرك يديك بالكحول لين الحين والآخر أثناء تواجدك خارج المنزل.
  • غسل الأيدي جيدا بالماء والصابون قبل تناول الطعام.
  • عدم لمس الأنف أو الفم أثناء تواجدك خارج المنزل.
  • تطهير الأسطح باستمرار.
  • لابد من استخدام المنديل عند العطس أو السعال.

بعض المعلومات الخاطئة المنتشرة حول الوقاية من فيروس كورونا

انتشر الكثير من المعلومات الخاطئة بين العديد من الأشخاص خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي وهي:

  • استخدام فيتامين سي والزنك يعملان على الوقاية من فيروس كورونا وبدأوا في التساؤل عن فيتامين سي والكرونا، علاج أم وقاية وبالرغم من دورهم في تقوية جهاز المناعة إلا أن لا يوجد علاقة بينهم وبين الوقاية من أو علاج فيروس كورونا.
  • عدم وجود فيروس كورونا في درجة الحرارة المرتفعة ولا يوجد أي دراسة تثبت صحة هذه المعلومات وعوامل الجو ليس لها علاقة بوجود الفيروس أو عدم وجوده.
  • ارتداء الكمامة الجراحية تقي من فيروس كورونا وهذا غير صحيح لأن الكمامة الجراحية مخصصة فقط لعدم انتقال الرزاز من شخص لآخر وأن يجب ارتداء الكمامات الأخرى.
  • الاستنشاق بالمحلول الملحي يقي من فيروس كورونا و هذا شيء خاطئ بل يمكن القيام بذلك في نزلات البرد العادية فهي تخفف من احتقان الأنف وعند محاولة وصولها إلى الحلق يساعد على تخفيف احتقان الحلق.
  • تناول الثوم يقي من فيروس كورونا من المعروف أن تناول الثوم له فوائد عديدة وله القدرة على تعزيز جهاز المناعة إلا أنه ليس له علاقة بفيروس كورونا.
  • تناول الماء على فترات زمنية قصيرة وقد تناول الكثير من الأشخاص هذه المعلومة الخاطئة وباعتقادهم أن الماء يأخذ الفيروس ويدخل به للمعدة فيموت بدلا من دخوله إلى الجهاز التنفسي.

فوائد فيتامين سي

فيتامين سي

يعتبر فيتامين سي له أهمية كبيرة في جسم الإنسان وله استخدامات عديدة وهي:

  • يستخدم في حالات التعرض باستمرار لنزلات البرد الشديدة.
  • كما إنه يساعد على حماية الجسم من الإصابة بالعدوى والميكروبات والفيروسات.
  • يساعد على سرعة التئام الجروح والكسور وسرعة شفاء الحروق.
  • ويستخدم أيضا خلال فترة النقاهة التي تحدث بعد إجراء العمليات الجراحية أو الشفاء من الأمراض المزمنة.
  • كما إنه يستخدم في تقوية جهاز المناعة في حالات ضعف المناعة والتعرض للإنفلونزا والأمراض الأخرى المختلفة.
  • كما إنه يستخدم لمي يحمي الخلايا من الأضرار التي يمكن أن تسببها مضادات الأكسدة.
  • يساعد على ضبط معدلات البروتين والكربوهيدرات في الجسم.
  • كما إنه له دور فعال في التخلص من التعب العام والإرهاق وعدم القدرة على القيام بالأعمال اليومية.
  • له دور كبير في تكوين الكولاجين الذي يعمل على التخلص من التجاعيد ونضارة البشرة وتحسينها بشكل كبير.
  • يساعد فيتامين سي كل من الأوعية الدموية والغضاريف والعظام والجلد والأسنان على القيام بوظيفتها بشكل ممتاز.
  • كما انه يستخدم مع الحديد في زيادة امتصاصه وخاصة عند الأشخاص الذين يعانون من الأنيميا ونقص الهيموجلوبين.
  • ويستخدم أيضا في مساعدة الجهاز العصبي على القيام بوظائفه بشكل جيد.
  • أما بالنسبة لفيتامين سي والكورونا، علاج أم وقاية فهو لا يعد علاج ولا وقاية.

الجرعة المسموح بها من فيتامين سي

فيتامين سي

يحتاج جسم الإنسان إلى جرعة معينة من فيتامين سي يوميا وهي حوالي 200 ملجم في اليوم

  • هذه الجرعة يمكن للجسم أن يأخذها من خلال تناول بعض الأطعمة والعصائر التي تحتوي على فيتامين سي.
  • يوجد فيتامين سي في العديد من الخضراوات والفواكه مثل البرتقال واليوسفي والليمون والجوافة والبقدونس والبروكلي والقرنبيط.
  • حيث أن 2 من ثمرة البرتقال يعادل هذه الجرعة فلا داعي لتناول فيتامين سي في شكل أدوية.
  • إلا إذا كنت تعاني من نقص في فيتامين سي ففي هذه الحالة يمكنك تناول فيتامين سي ولكن باستشارة الطبيب لأنه هو الوحيد القادر على تحديد الجرعة المناسبة.
  • حيث أن الشخص الطبيعي يمكن حصوله على 250 ملجم في اليوم كحد أقصى.
  • لكن المكملات الغذائية من فيتامين سي التي تؤخذ في شكل فوار أو أقراص تحتوي على 1000 ملجم في اليوم وهي جرعة عالية لا يحتاجها جسم الإنسان.
  • حيث أن الجسم يأخذ حاجته من الفيتامين والباقي يتخلص منه الجسم مع البول.

خطورة تناول فيتامين سي بجرعات كبيرة

لا يجب أن يأخذ أي شخص فيتامين سي كمكمل غذائي من تلقاء نفسه لابد من استشارة الطبيب لأن تناول الفيتامين بجرعات عالية قد يعرضك للعديد من المشاكل وهي: 

  • أحيانا ما يحدث ألم في المعدة.
  • الشعور بالصداع.
  • الشعور بالقيء والغثيان.
  • من الممكن تعرض بعض الأشخاص للإسهال.
  • أحيانا يتسبب في تكون الحصوات على الكلى.
  • الشعور بالإرهاق والتعب العام في الجسم وعدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية.
  • كما أن تناول فيتامين سي لمرضى السكر قد يعرضهم للإصابة بأمراض القلب لذلك لا ينصح بتناوله.

قد تحدثنا في هذا المقال عن فيتامين سي والكورونا، علاج أم وقاية وذكرنا إن استخدام فيتامين سي كعلاج ووقاية من فيرس كورونا من المعلومات الخاطئة التي انتشرت مؤخرا وإنه لا علاقة له بفيروس كورونا بل إنه له الكثير من الفوائد الأخرى.

اترك تعليقاً