موضوع تعبير وبحث عن الصدق

موضوع تعبير وبحث عن الصدق

ستندهش من ما يفعله الصدق في حياتك

إن الصدق من الصفات الحميدة التي ذكرها الرسل في كل الكتب السماويه وإن الصدق هو قول الحقيقة كاملة
بلا تغيير أو تزييف فيها وهو عكس الكذب وإذا كان الشخص صادق ظهر ذلك عليه في صفاته وحديثه وسلوكه.

وعندما تكون صادق سوف تتفاجئ بالعديد من امور حياتك تتغير للأفضل فسوف تكسب
ثقه الأخرين بالصدق  وسوف تجد أن الجميع يحب التعامل معك ويرحب بالجلوس والحديث إليك والتعاون
معك في كل ما تحتاج إليه.

الفرق بين الصدق والنفاق

ولأن الصدق عكس الكذب فهو يعتبر أيضًا عكس النفاق فعندما تكذب تكون منافق ويجب عليك الصدق
ليس بالكلام فقط ولكن في كل أحوال حياتك فيجب عليك الصدق حتى مع أصدقائك في نصحك لهم،
فعندما تنصح صديقك بُحب سوف يشعر بهذا الحب ويستجيب إليك وسوف تجد أن علاقتك به أصبحت أفضل

وأن تكون صادق في ابتسامتك في وجه من تحب وأن لا تبتسم في وجه من تكره حتى لا تكون
ضمن المنافقين والذين يشعرون بمشاعر وينفذون عكسها.

وقد ذُكر الصدق في كافة الكتب السماوية إنه من الصفات التي تؤدي بك إلى الجنه وجميعًا
نعرف ابو بكر الصديق فلقد سمى بالصديق لأنه كان يثق  في كلام الرسول وينفذ توجيهاته.

وسوف نقدم لك مثال توضيحي لصدق الرسول:

فعندما ذهب الرسول إلى بيت المقدس في ليله الإسراء والمعراج وعاد إلى مكه اخبر أهله وأصحابه
عن هذه القصه فكّذبه بعض أهله وعندما أخبر ابو بكر قال اثق فيه  إلى ابعد من ذلك فلو اخبرني
أن السماء وقعت وارتفعت من جديد فسوف أصدقه وهذا لأن الرسل لا يكذب ولا يقول إلا الحقيقة.

الصدق والفضائل الأخرى المتعلقة به

وهناك فرق بين الوفاء والصدق لأن كل شخص وفي إليك  يحبك ولكن ليس كل شخص صادق معك يحبك
فقد يكون يخبرك بالصدق لانه صادق وليس لأنه يحبك.

وهناك أيضًا فرق بين الصدق والصديق لأن الصدق من يقول الحقيقة كاملة أما الصديق فقد قد تجاوز صدقه
الكلام فأصبح صادق في أفعاله وحبه إليك ونصحه في مشاكلك والصدق أيضًا أن لا تخون صديقك وتفضح سره
الذي استأمنك عليه فتكون صادق في أن تصونه.

وإن الصدق دائماً مرتبط بالإيمان لأن من فرض علينا الصدق هو الله ووعدنا بالجنه مقابل أن نكون صادقين
فكلما زاد صدقك زاد إيمانك بالله.

الصدق هو الأمانه والكذب هو الخيانة

عندما يكون الشخص كاذب لا تجد أن هناك من يصّدقه والدليل على ذلك إنه في طفولتنا كانت تُحكى لنا قصة
عن طفل كل يوم يصيح من أعلى الجبل لأهل قريته أن الذئب آتى ليأكل الخراف فيصدقه أهل قريته
ويركضون إليه لمساعدته فيجدوا إنه يكذب ويظل يضحك ويقول لهم إنه كان يمزح معهم وظل هكذا أيام كثيره
إلى أن جاء الذئب وصرخ من أعلى الجبل  لهم ليساعدوه ولكن لم يساعده أحد لانهم تذكروا إنه كاذب وأكل الذئب
كل الخراف التي يمتلكها وتعلم من وقتها أن لايكذب أبدًا.

نصائح للتحلي بالصدق

ولكي تكون صادق فعلاً عليك أن تظهر في مواقفك اليومية،  التي لا ينجيك منها إلا الكذب ويأتي الشيطان
ويقول إليك أكذب وسوف ينتهي الأمر.

 ولكن الحقيقة غير ذلك لأن في هذه المواقف بعينها يجب أن تنطق بالصدق، وستجد أن الصدق سوف ينجيك
من المشكلة وليس الكذب وهذا لأن الكذب يعتبر سلسلة لا تنتهي فعندما تكذب  في موقف صغير كما يقول البعض
تجد إنها تسحبك إلى كذبه أخرى، وتظل تكذب حتى لا تنكشف ثم  تقع في الكثير من الكذب وفي النهاية تنكشف
كل أكاذيبك وتجد أن جميع من حولك فقد الثقة فيك وبدأ في البعد عنك واصبح لا يصدقك أحد.

أما الصدق فتجد إنه يأتي معه بالثبات  وعدم الخوف وتجد إنك قوي وإنك ثابت في كلامك لأنك تُخبر
من أمامك بالحقيقه فعندما تخبرك والدتك بفعل معين أن لا تفعله وتخبرك بمكان معين أن لاتذهب إليه،

 وتقوم أنت بفعل هذا الشيء  فتكون فقدت الثقة التي منحها إليك والديك والحل الصحيح في مثل هذه الحالة
أن تخبرهم بالحقيقة عندما يسألوك وأن ترد بكل ثقة وتقول ما حدث بالتفصيل وبالطبع سوف يغضب
والديك من أفعالك ولكنهم على لجانب الآخر سوف تجد إنهم أعجبهم منك فعل الصدق وقول الحقيقه وإنهم
لن يقوموا بتوقيع العقاب عليك نظرًا لأنك كنت صريح معهم واخبرتهم بالحقيقه ووعدتهم إنك لن تفعل هذا الشي مره أخرى.

أهمية الصديق في اكتساب ثقة الصدق

وأكثر من يمكنه مساعدتك على قول الصدق وفعله هم أهلك وأصدقائك فإن الصديق دومًا يحب أن يكون
صديقه مثله أو أفضل منه وعندما تختار صديق السوء سوف ينصحك بالكذب وتجد إنه بعد ذلك بإمكانه
أن يستغلك ويجبرك على أشياء لا ترضاها ولا تقبل أن تفعلها مقابل أن لا يخبروا أهلك بإنك تكذب في شيء.

 ولهذا لابد من اختيار أصدقائك بطريقه صحيحة لأن صديقك  سوف يساعدك في كل حياتك وحتى عند وقوعك
في أزمه أو مشكله سوف تجد هذا الصديق ينصحك بُحب أن تكون صادق وأن تفعل الأمور الصحيحة ولذلك
يجب أن تختار الصديق الحقيقي والذي يظل معك طول العمر ينصحك ويقف بجوارك.

الصدق وتأثيره على حياتك

يجب عليك أن تكون صادق في آرادتك وأفعالك فعندما تقرر شئ لحياتك لابد لك أن تفعله  بصدق فإن قررت
إنك سوف تذاكر لتنجح وترضي أهلك وتدخل عليهم السرور فتكون صادق في نيتك حتى وإن كنت لا تحب
الدراسة فتجد إن الله تعالى يساعدك في ذلك وييسر لك الامور.

وجميعًا نعلم حديث الرسول من غشنا فليس منا والغش هنا أيضًا ينطبق علي الامتحانات فلابد لك
لأن تكون متعلم جيدًا حتى لا تضطر إلى الغش من أصدقائك وتكون قد نجحت بالكذب وستجد أن الله لايبارك
في هذا النجاح وأنت لن تكون سعيد بهذه الدرجات التي حصلت عليها بمجهود أصدقائك.

الصدق في العمل

ويجب أن تصبح صادق في جميع المعاملات فإن التاجر لابد له أن يكون صادق في بيعه وفي ميزانه وفي حديثه
لأن إذا  بدًل من الوزن الحقيقي فهو كاذب وإذا اعطى سعرًا أعلى من سعر بضاعته فهو كاذب
ولا يجب أن نكذب لكي نرضي البشرأو نبيع بضاعتنا لأن الله لن يبارك فيها ولا في المال
الذي يعود علينا منها، لذلك الصدق ينجي صاحبه.

وأود أخيرًا ان اخبركم أن الصدق هو طريق لكل خير وهو طريق النجاح والتقدم للأفضل وهو طريق الأمان
والحب والاستقرار والسعاده في الدنيا والسعاده في الآخره وهو طريق لتكسب الحب من جميع من حولك 
ولترضي أهلك ولترضي ربك ولتجد الخير في كل امور حياتك.

والكذب هو طريق الشر و الشقاء وإنه من  أطلق عليه هذا اللقب وسط  أهله وأصدقائه فتسقط مكانته بين الناس
إلى الأبد وتقل ثقة الأشخاص في كلامه ولا يعاتب وقتها إلا نفسه وفي هذا الوقت الندم يصبح غير مُجدى ومفيد.

اترك تعليقاً